0097143346600

ما بين الساعة 08:00-14:00

info@juvenile.ae

التواصل عبر البريد الالكتروني

شملت تنظيم يوم توعوي لأكثر من 400 طالب وطالبة

"جميعة الأحداث" تستقبل العام الدراسي الجديد بـ "مرحباً مدرستي"

شارك هذا المقال

بمناسبة استقبال العام الدراسي الجديد نظمت جميعة توعية ورعاية الأحداث في نادي ضباط شرطة دبي، فعالية “اليوم التوعوي” تحت شعار “مرحباً مدرستي”، تحت رعاية معالي الفريق ضاحي خلفان تميم، نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي، رئيس مجلس إدارة جمعية توعية ورعاية الأحداث، وبحضور اللواء عبدالله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي.

حضر الاحتفالية الدكتور محمد مراد عبدالله، الأمين العام لجمعية توعية ورعاية الأحداث، وسعادة العميد الدكتور جاسم خليل ميرزا، مدير إدارة الإعلام الأمني بشرطة دبي، عضو مجلس إدارة جمعية توعية ورعاية الأحداث، إلى جانب كوكبة من المسؤولين والإعلاميين، وبمشاركة 400 طالب وطالبة.

الوقاية من الانحراف

واستهل الدكتور محمد مراد عبدالله، الفعالية ناقلاً تحية معالي الفريق ضاحي خلفان تميم وأعضاء مجلس إدارة جمعية توعية ورعاية الأحداث، ومؤكداً على أهمية التواصل وتوثيق العلاقات والروابط بالمحيط المدرسي كخطوة لتعزيز الشراكة في الجانب التوعوي للأبناء وحمايتهم من مخاطر الانحراف.

وقال: ” لعبت الجمعية منذ تأسيسها عام 1992 وإلى اليوم دوراً مهماً في وقاية الأبناء من المخاطر المحدقة بهم، وكذلك تقديم الدعم اللازم والاستشارات التربوية والنفسية من خلال الخط الساخن، وتأهيل الأخصائيين الاجتماعيين والأخصائيات الاجتماعيات في مجال التعامل مع الأبناء المعرضين للانحراف، وتعزيز الجانب الوقائي للحد من المشكلات وتقليل نسب الانحراف”.

وأضاف: ” إن الدور المشترك بين القطاعين التربوي والأهلي ممثلاً بوزارة التربية والتعليم وجمعية توعية ورعاية الأحداث يهدف إلى تعديل سلوك الطلبة والتقليل من حالات العنف المدرسي، وغرس القيم الاجتماعية الأصيلة التي تدعو إلى التسامح واحترام الآخرين، عدا عن بناء الشخصية الإيجابية وتعزيز مفاهيم السعادة لديهم”.

وشدد على أهمية دور المعلم والمعلمة من خلال التوجيه والإرشاد والأنشطة التربوية الهادفة ومشاركة الطلبة في حل المشكلات التي لها الأثر الكبير في تعديل السلوك العدواني لدى الأطفال.

وتوجه الدكتور محمد عبدالله بالشكر إلى كل الجهات والمؤسسات التي أسهمت في إنجاح الفعالية ممثلة بالقيادة العامة لشرطة دبي ووزارة التربية والتعليم وشرطة أم القيوين والدفاع المدني بدبي وشبكة رؤية الإمارات الإعلامية، وسفراء السعادة ومتطوعي الجمعية والمدارس المشاركة، وهم: مدرسة سلمى الأنصارية للبنات، مدرسة النخبة النموذجية للبنين، مدرسة الإبداع النموذجية للبنات، مدرسة الثاني من ديسمبر للبنات، مدرسة محمد بن راشد للتعليم الأساسي بنات، وروضة الربيع.

من جانبه أشاد العميد الدكتور جاسم ميرزا، بهذا النوع من الفعاليات، مشدداً على ضرورة غرس حب المدرسة في نفوس الطلبة. وتضمنت الفعالية عدداً من الفقرات، حيث قدم الدفاع المدني بدبي فقرة وفيلماً عن الدور المهم لرجال الإطفاء في المجتمع، كما قدم الملازم أول سعيد المعمري من شرطة أم القيوين محاضرة بعنوان “كن إيجابياً لأجل وطنك”، وقدمت الأستاذة شيخة عابد من مدرسة سلمى الأنصارية فقرة “تعلم كيف تقول لا”. وتكلل الحدث برسم الابتسامة على وجوه الأطفال من خلال تكريمهم وتوزيع الهدايا عليهم.

التوعية الوطنية

قال الدكتور غدير سعادة، أستاذ جامعي وباحث إعلامي، ” إن هذه الفعالية مميزة ومهمة للطلبة كونها تقدم لهم حس التوعية الوطنية، ووجود قائد عام شرطة دبي، في الفعالية زاد من قيمة هذا الشأن، حيث كان بمثابة  القدوة الحسنة في العمل الوطني، وما يميز الفعالية هو الروح الوطنية العالية بدءاً من النشيد الوطني الذي شارك به جميع الطلبة المشاركين، والمحاضرة الوطنية التي نالت استحسان الجميع، عدا عن الشعار الإيجابي والمبتكر الذي تتخذه شرطة دبي وهو إسعاد المجتمع”.

وأشار الدكتور غدير إلى أن الفعالية تضمنت جانباً توعوياً مهم للأطفال، والمتمثل في إطفاء الحرائق التي تساعد في توعية الطلبة وتعرفهم على كيفية التصرف وإخلاء المكان.

الجانب التربوي

تقول الأستاذة طيبة الحمادي من مدرسة محمد بن راشد للتعليم الأساسي، إن الطلبه استفادوا من فعالية اليوم التوعوي بمناسبة العودة إلى المدارس، وتعرفوا عن قرب عن عملية إخلاء المباني عند إندلاع الحرائق، وكيفية التصرف ومساعدة رفقائهم في عملية الإنزال، كما تعرفوا على جهود رجال الدفاع المدني ودورهم العظيم في إخماد الحرائق والحفاظ على الأرواح والممتلكات.

من جانبها، أوضحت الاستاذة أمل عبدالستار من مدرسة سلمى الأنصارية للبنات، أن فعالية العودة للمدارس تهيئ الطالبات لدخول عام دراسي جديد، وتساعدهم على تخطي حاجز الخوف والخجل الاجتماعي بعد إجازة الصيف الطويلة. وتقول: ” لدينا تعاون كبير مع جمعية توعية ورعاية الأحداث، من خلال تقديم المحاضرات التوعوية للطالبات وتوزيع الكتيبات المفيدة على الطالبات”.

الطلبة المشاركون

من مدرسة سلمى الأنصارية، أعربت الطالبة هداية موسى بالصف الثاني الابتدائي، عن سعادتها بمشاركتها في الفعالية، التي تعرفت من خلالها على جهود رجال الدفاع المدني، وكيفية التصرف عند اندلاع الحرائق وتقديم المساعدة لأقرانها في المدرسة.

أما هند عبدالله، بالصف الثاني الابتدائي، فقد اكتسبت أسس الإيجابية في الحياة، وتعرفت على كيفية التصرف عند حدوث مشكلة ما، ومد يد المساعدة للغير.

ومن جانبها أعربت الطالبة غاية أحمد بالصف الرابع الابتدائي، من مدرسة محمد بن راشد للتعليم الأساسي، عن سعادتها بلقاء القيادات الشرطية في دبي، وتقول: ” منحتني هذه الفعالية كل الاستعداد لاستقبال عام دراسي جديد بكل جد وعزيمة، واكتسبت علاقات اجتماعية مع زميلاتي من المدراس الأخرى، كما استفدت من محاضرة  ” كن إيجابياً لأجل وطنك”.

 

اقرأ المزيد

الأنشطة والفعاليات

ورشة فنية تحت عنوان ” حقوقي في مدرستي”

نظمت جمعية توعية ورعاية الأحداث ورشة فنية ضمن فعاليات الحملة التوعوية لحماية الطفل في المؤسسات التعليمية بالتعاون مع وزراة التربية والتعليم ومدينة الطفل في حديقة خور دبي

فيديوهات الجمعية