0097143346600

ما بين الساعة 08:00-14:00

info@juvenile.ae

التواصل عبر البريد الالكتروني

جمعية توعية ورعاية الأحداث تكرم الفائزين في مسابقات صيف بلافراغ الإفتراضية عن بعد

شارك هذا المقال

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter
Share on email

 

أكد معالي الفريق ضاحي خلفان تميم، رئيس مجلس إدارة جمعية توعية ورعاية الأحداث، أن الجمعية تدرس إضافة فئات جديدة لمسابقات “صيف بلا فراغ” في الدورة المقبلة 2021، بهدف تعزيز نشاطاتها وبرامجها الثقافية والإبداعية، الهادفة إلى حماية الشباب من الانحراف، وشغل أوقات فراغهم ،جاء ذلك خلال الحفل الافتراضي لمسابقات صيف بلا فراغ 2020 الذي أقيم مساء أمس الأول عبر برنامج “Zoom”

وأوضح معاليه أن هذه المسابقات تأتي في إطار الخطة الاستراتيجية للجمعية التي تركز على توفير كل سبل الرعاية الاجتماعية للنشء من عمر 7 سنوات إلى أقل من 18 عاماً على مدار العام خصوصاً في العطلة الصيفية، لافتاً إلى أن استخراج مواهبهم وتفريغ طاقات الطلبة أمر في غاية الأهمية، بما يقيهم من الجنوح والانحراف ويعود عليهم بالنفع والفائدة.

شغل أوقات الفراغ
وأعرب الطلبة الفائزون عن سعادتهم وفرحتهم بمشاركتهم في المسابقات، مؤكدين أن المسابقات التي تنظمها جمعية توعية ورعاية الأحداث شغلت أوقات فراغهم ونمت قدراتهم ومهاراتهم في مختلف المجالات، متمنين إضافة فئات جديدة للمسابقات لتشمل مختلف القطاعات مثل مسابقات في الذكاء الاصطناعي، والرياضة، والإعلام الجديد وغيرها.

فائدة كبيرة
وقال الدكتور محمد مراد عبدالله أمين السر العام في الجمعية إن الجمعية اعتادت منذ سنوات على تنظيم هذه المسابقات لما لها من فائدة كبيرة على الفئات المستهدفة، حيث أن جمعية توعية ورعاية الأحداث تسير في تنفيذ برامجها وأنشطتها ضمن خطة سنوية منبثقة عن تعاون وتنسيق تام بين أعضاء اللجنة، حيث تعتمد خططها بعد دراستها ومداولتها بين أعضاء المجلس، مؤكداً أن المسابقات جاءت في ظروف استثنائية في جائحة كوفيد 19 لشغل أوقات فراغ طلاب المدارس ببرامج ثقافية ورياضية وترفيهية متنوعة ، بهدف حمايتهم من السلوكيات والتصرفات الطائشة التي يمارسها بعضهم نتيجة الفراغ الذي يعانون منه خلال الإجازة الصيفية .

تعاون بناء

ومن جهته، نوه الدكتور جاسم خليل ميرزا رئيس اللجنة الإعلامية في الجمعية بتعاون البناء من جميع المراكز والأندية الصيفية والمكتبات العامة بالدولة التي تسعى منذ تأسيسها إلى رعاية المشاريع والمبادرات التوعوية الثقافية، كواجب وطني ينبثق من حرصها على أن تكون جزءاً من النجاح الذي تحققه الدولة.

وأعلنت جمعية توعية ورعاية الأحداث نتائج المسابقات وأسفرت النتائج عن :

 

مسابقة الرسام للفئة العمرية  7 الى 11 سنة كانت على النحو التالي:

كان المركز الأول من نصيب عائشة فهد خلفان الحساني ، وفازت شما يوسف المرزوقي بالمركز الثاني أما المركز الثالث كان من نصيب موزه محمد عبدالله الهوتي.

مسابقة الرسام للفئة العمرية الثانية 12 الى أقل من 18 سنة كانت على النحو التالي :

كان المركز الأول من نصيب شما سالم عبدالله المزروعي وفازت بالمركز الثاني منى عبدالعزيز ابراهيم أما المركز الثالث كان من نصيب مريم عيسى سيف الحريز.

مسابقة التوعية الذكية للفئة العمرية من 14 إلى أقل من 18 سنة كانت على النحو التالي :

المركز الأول من نصيب فاطمة أحمد العيسى وفاز بالمركز الثاني مايد محمد المر أما المركز الثالث كان من نصيب حسن عادل المطروشي .

مسابقة الباحث الواعد للفئة العمرية من 14 إلى أقل من 18 سنة كانت على النحو التالي :

فازت بالمركز الأول ميثا محمد النومان والمركز الثاني ميثه حمد عبيد الزعابي أما المركز الثالث كان من نصيب شهد سالم ربيع الجنيبي.

مسابقة التصوير الفوتوغرافي الرقمي للفئة العمرية من 14 إلى أقل من 18 سنة كانت على النحو التالي :

فازت بالمركز الأول مريم جمال الشحي والمركز الثاني من نصيب عائشة وليد النقبي أما المركز الثالث كان من نصيب سلمان يونس حسن البقيش الرئيسي.

 

مسابقة الإعلامي الصغير للفئة العمرية من 12 إلى أقل من 18 سنة كانت على النحو التالي:

فازت بالمركز الأول ريان خالد بن حماد والمركز الثاني من نصيب محمد سعود علي النقبي أما المركز الثالث كان من نصيب آية حمد عبيد الزعابي.

 

مسابقة صديق المكتبة  للفئة العمرية  7 الى 11 سنة كانت على النحو التالي:

 

فازت بالمركز الأول ريمان عبدالله ابراهيم والمركز الثاني من نصيب جوري محمد عبدالله الوالي أما المركز الثالث كان من نصيب أحلام سالم خميس المزروعي.

 

مسابقة صديق المكتبة للفئة العمرية من 12 إلى أقل من 18 سنة كانت على النحو التالي:

 

فاز بالمركز الأول عبيد حمد عبيد الزعابي والمركز الثاني من نصيب عمار يوسف المرزوقي أما المركز الثالث كان من نصيب عبدالله محمد عبيد الظاهري.

 

أما المشاركة الخاصة بأصحاب الهمم كانت على النحو التالي:

كان المركز الأول من نصيب جاسم علي صالح جاسم وفاز بالمركز الثالث سيف عبدالله الزعابي وحجبت جائزة المركز الثاني.

 

 

 

وقال الدكتور محمد مراد عبدالله أمين السر العام في الجمعية إن الجمعية اعتادت منذ سنوات على تنظيم هذه المسابقات لما لها من فائدة كبيرة على الفئات المستهدفة، حيث أن جمعية توعية ورعاية الأحداث تسير في تنفيذ برامجها وأنشطتها ضمن خطة سنوية منبثقة

عن تعاون وتنسيق تام بين كل أعضاء اللجنة، حيث تعتمد خططها بعد دراستها ومداولتها بين أعضاء المجلس، حتى وأن كانت هذه المسابقات التي أتت هذا العام في جائحة كوفيد 19 .

ومن جهته شكّر الدكتور جاسم خليل ميرزا رئيس اللجنة الإعلامية جميع المراكز والأندية الصيفية والمكتبات العامة بالدولة التي تسعى منذ تأسيسها إلى رعاية المشاريع والمبادرات التوعوية الثقافية ، كواجب وطني ينبثق من حرصها على أن تكون جزءاً من النجاح الذي تحققه دولة الإمارات.

كما أشار الدكتور جاسم  إلى أن مسابقات صيف بلا فراغ الأفتراضية 2020، تناولت عدة مجالات ، موضحاً أن الجمعية أصدرت كتيباً قبل انطلاق المسابقات احتوى على كافة المعلومات الخاصة بالمسابقات ومواضيعها وشروطها، حيث أن مجلس إدارة الجمعية رصد جوائز مالية لأصحاب المراكز الثلاثة الأولى على النحو التالي : المركز الأول 4000 درهم والمركز الثاني 3000 درهم والرابع 2000 درهم .

 

وشارك في تحكيم المسابقة عدد من المتخصصين على النحو التالي مسابقة الرسام الدكتورة الفنانة التشكيلية نجاة حسن مكي والفنان التشكيلي خالد جلل وفي مسابقة التوعية الذكية ومسابقة الإعلامي الصغير  الدكتور جاسم خليل ميرزا  والدكتور حسين ابراهيم أميري ،أما مسابقة صديق المكتبة أشرف عليها كل من الدكتور يوسف محمد شراب والأستاذ محمد سلامة عوض الله وأشرف على مسابقة الباحث الواعد الدكتورة عائشة عبدالله المطوع وأخيراً أشرف على مسابقة التصوير الفوتوغرافي الرقمي الأستاذ المصور الفوتوغرافي هشام خميس بن سويف ، والأستاذة سارة صالح حمادة رئيسة قسم البرامج والأنشطة في التنسيق والمتابعة.

اقرأ المزيد