0097143346600

ما بين الساعة 08:00-14:00

info@juvenile.ae

التواصل عبر البريد الالكتروني

سبب رئيسي في الفتنة الطائفية الجمعية تطلق حملة توعوية إعلامية لمقاطعة ((اليوتيوب)) ضاحي خلفان: هذه التقنية تؤجج الصراع بين الشيعة والسنة…

أعضاء مجلس الإدارة : نطالب ((اتصالات)) بتحمل المسؤولية وسنعمل على مقاطعة الموقع في كل أوساط المجتمع الإماراتي

شارك هذا المقال

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter
Share on email

في اجتماع الجمعية العمومية لجمعية توعية ورعاية الأحداث فجر سعادة الفريق ضاحي خلفان تميم القائد العام لشرطة

دبي – رئيس مجلس إدارة جمعية توعية ورعاية الأحداث، مفاجأة مجتمعية جديدة بالكشف عن أخطار موقع ((اليوتيوب)) الذي تبثه الشبكة العنكبوتية ((الانترنت)) ويحظى بمشاهدة الملايين من أفراد المجتمعات من مختلف الجنسيات ، وهاجم القائد العام هذه التقنية الحديثة في ثورة الاتصالات هجوماً شرساً إذ قال : بأن الموقع الالكتروني ((اليتيوب)) ليس اكثر من وسيلة هدامة تدمر المجتمع وترسخ الكراهية والحقد والعداء بين أبناء الوطن الواحد خصوصا بين طائفتي الشيعة ، والسنة وكلاهما أعمدة أساسية في الحضارة الإسلامية ومنهما معا تعاظمت وانتشرت الدعوة الإسلامية شرقاً ، وغرباً حتى جابت بلاد العالم كله…

 

 

وقال ضاحي خلفان : بأنه شاهد بنفسه أشياء غريبة وعجيبة يجب علينا أن لا نسمح بتداولها وبهذه الطريقة المشينة والتي تتنافى مع قيمنا الإسلامية السمحاء بل تتعارض مع ابسط قواعد الأدب والذوق وأشار سعادته إلى ((النكت)) التي يطلقها الشيعة على السنة ،والسنة على الشيعة في هذا الموقع الالكتروني المشبوه!!!!

 

وطالب الحضور والمجتمع المدني كله بضرورة مقاطعة هذا الموقع ومخاطبة اتصالات كجهة مسؤولة عن بث هذه المواد الإعلامية الركيكة والبذيئة التي تتعارض مع قيم وتقاليد الإسلام وأكد بأن من وجهة نظره رغم انه ليس متخصصاً في هندسة الاتصالات ولا خبيراً في هذه التقنيات، انه يرى أن بإمكان اتصالات منع تداول هذه المواد المثيرة للتعصب والمحرضة على العداء وتعمل على إشعال نار الفتنة الطائفية في المجتمعات الإسلامية ومنها بالطبع مجتمع الإمارات الذي يحتضن برحابة صدر وسماحة خلق كل الفئات وكل الديانات وكل الجنسيات من كافة أرجاء هذا العالم الواسع الشاسع دون أي تعصب أو أية مضايقات لأية فئة أو قومية أو عرق بشري من أي جهة وهذا الموقف السياسي والإنساني مصدره الإسلام كدين سماوي حضاري مستنير ومضيء، لأنه يحترم كل البشر وفي القرآن الكريم يقول الله تبارك وتعالى: ((يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله اتقاكم )) ويؤكد هذا المعنى الحديث الشريف : ((لا فضل لعربي على أعجمي إلا بالتقوى )) وقال الرسول صلى لله عليه وسلم: ((الناس سواسية كأسنان المشط)).

ثم حذر ضاحي خلفان تميم من أن استمرار بث هذه التفاهات والسخافات على مواقع ((اليوتيوب)) ستخلق جيلاً مليئاً بالحقد والكراهية ، وأشار إلى انه ليس من المفترض نقل أفكار أو آراء طرحها صاحبها في جلسة خاصة أو في كتاب تم نشره ثم يقوم ((اليوتيوب)) بانتقاء هذه الآراء والأفكار المثيرة للفتن وتمس العقائد الدينية بتوليفها وإعادة بثها في صور جذابة كمن يقدم السم في الدسم ، وأعلن ضاحي خلفان بوصفة رئيساً لمجلس الإدارة إن مواجهة هذه الظواهر السلبية هي من صميم نشاطات الجمعية حيث الهدف الأسمي تقوية الروابط بين الأفراد والمجتمع وحماية الشباب من تلك الانحرافات واتهم مروجي هذه الأفكار الهدامة بأنهم أعداء للوطن والمجتمع .

وقد حظيت هذه الحملة بتأييد كبير من مجلس إدارة الجمعية وكان اجتماع الجمعية قد بدأ بالافتتاح بالقرآن الكريم ثم عرض الدكتور/ محمد مراد عبد الله عضو مجلس الإدارة وأمين السر العام بالجمعية تقريراً إداريا ومالياً مفصلاً عن أنشطة الجمعية ضمن محضر اجتماع الجمعية العمومية السابع عشر وقد قامت بإعداد هذا التقرير الإداري مسؤولة البرامج والأنشطة بالجمعية سارة صالح حمادة حيث جاء فيه :

أولاً: المشـاريـع الدائمـة والمـستمـرة:

 

1.استمرار تقديم خدمة الاستشارات التربوية والاجتماعية عبر الخط الساخن حيث استفاد 177 حالة من المواطنين و57 حالة من الوافدين.

2.استمرار التنسيق مع الشركات، لتنفيذ التدريب الصيفي حيث استفاد من التدريب الصيفي 42 طالباً وطالبة بمشاركة 7 دوائر وهيئات حكومية وخاصة ساهمت بتوظيفهم.

3.صرف المعونات المالية للأبناء (الأحداث) بالتعاون مع دائرة الأوقاف وشؤون القصر بدبي حيث بلغ المبلغ 1514.000 درهم وبلغ عدد المستفيدين  من المبلغ 74 أسرة معدومة الدخل  وبلغ عدد القصر المستفيدين 190 قاصراً و78 أسرة دون الدخل  المتوسط  وقد بلغ عدد الأطفال القصر فيهم 88 قاصراً.

 

ثانيـاً: الإصـدارات والمطبوعـات:

 

1.إصدار كتيب مسابقات صيف بلا فراغ 2008م وتم توزيعه على أكثر من 30 جهة حكومية وخاصة.

2.إصدار عبارات توعوية ونشرها عن طريق الرسائل النصية .SMS

3.إصدار العدد الجديد من مجلة الوعي الاجتماعي رقم 31.

4.إصدار بروشور مسابقة ((هويتي وفاء..وانتماء)) وتم توزيعه على جميع المدارس الحكومية والخاصة في جميع المناطق التعليمية بدولة.

5.إصدار كتيب يوميات طالب .

6.إصدار بروشور تعريفي عن الجمعية.

7.إصدار جدول حصص للطلاب.

8.تصميم موقع الكتروني تابع للحملة التوعوية السادسة تحت شعار ((هويتي وفاء…وانتماء)) يشمل جميع البرامج والأنشطة التابعة للحملة.

 

ثـالثـاً: المشاركـات والمعـارض والمحاضرات التوعوية والمسابقات:

 

1.تمت المشاركة في معرض خاص بمدرسة أم سقيم للتعليم الأساسي ح 2 و تم توزيع إصدارات الجمعية فيه.

2.المشاركة مع مدرسة أم سقيم للتعليم الأساسي ح 2  بمحاضرة توعوية بعنوان: أهمية العمل التطوعي.

3.المشاركة مع مدرسة دبي للتعليم الثانوي للبنين بمحاضرة حول الفضائيات مالها وما عليها.

5.المشاركة مع دار التربية الاجتماعية للفتيان بالشارقة لحضور ورشة عمل بعنوان: أنواع المخدرات وكيفية التعرف على المدمنين.

6.القيام بزيارة ميدانية لمركز الشواب بالممزر في يوم عيد الاتحاد.

7.المشاركة مع مدرسة دبي للتربية الحديثة الخاصة بمحاضرة بعنوان: الفضائيات الهابطة وتأثيرها على الشباب.

8.المشاركة بمؤتمر هوية الأسرة بالتعاون مع جمعية النهضة النسائية.

9.المشاركة بمعرض الصور الفوتوغرافية بالتعاون مع دار التربية الاجتماعية للفتيات – الشارقة.

10.المشاركة مع بلدية دبي قسم المكتبات العامة بالفعاليات الصيفية .

11.المشاركة مع جماعة الإمارات للفن الخاص ببرامج وأنشطة المراكز الصيفية.

12.المشاركة في مدينة مدهش الترفيهية وتوزيع الإصدارات على جميع زوار المدينة.

13.المشاركة مع برامج وأنشطة مركز الأميرة هيا بنت الحسين الثقافي الإسلامي .

14.المشاركة مع جمعية النهضة الصيفية والقيام ببعض البرامج المسلية و التوعوية الهادفة لتوعية الأطفال .

15.المشاركة مع نادي سيدات الشارقة وزيارة مراكز الأطفال وتوزيع الهدايا والإصدارات عليهم.

16.المشاركة في ندوة الثقافة والعلوم بالممزر ضمن برنامج  ملتقى العمل الأهلي.

17.المشاركة مع جمعية النهضة النسائية فرع السيلي وتنظيم محاضرة بعنوان: أمي حاوريني.

18.المشاركة مع إدارة الطب الوقائي – خور فكان وتنظيم 14 محاضرة صحية تثقيفية توعوية لطلاب المدارس.

19.المشاركة بمسيرة طلابية تحت شعار ((هويتي..وفاء وانتماء)) بالتعاون مع مركز شرطة حتا والدفاع المدني بحتا وجمعية النهضة النسائية فرع حتا.

20.المشاركة مع نادي فينكس رايدرز للدراجات النارية بمسيرة جماهيرية تجول حول جميع إمارات الدولة تحت شعار ((هويتي..وفاء وانتماء))

21.المشاركة بمسابقة مدرسية تحت شعار(( هويتي..وفاء وانتماء)) وشارك بها أكثر من 250 مدرسة حكومية وخاصة.

22.المشاركة في مسابقة إذاعية عبر إذاعة نور دبي وعبر برنامج الخط الساخن – إذاعة الشارقة تحت شعار ((هويتي وفاء..وانتماء)).

23.المشاركة في حفل افتتاح الحملة التوعوية السادسة تحت شعار ((هويتي وفاء..وانتماء)) بإستاد نادي ضباط شرطة دبي بالقرهود.

 

رابعاً: المجالس والحلقات الرمضانية:

 

1.حلقة نقاشية رمضانية بمنزل سعادة الفريق / ضاحي خلفان تميم رئيس مجلس إدارة جمعية توعية ورعاية الأحداث تتناولت موضوع تربية الأبناء (مسؤولية من؟).

2.حلقة رمضانية نقاشية لسيدات المجتمع نظمتها جمعية توعية ورعاية الأحداث برئاسة الدكتورة / موزه العبار رئيسة لجنة الدراسات والبحوث بالجمعية تحت شعار ((هويتي ..وفاء وانتماء)) بنادي ضباط شرطة دبي.

 

خـامسـاً: متابعـة حمـلات التوعيـة:

 

1.الاستمرار في إرسال الرسائل النصية التوعوية إلى المدارس وأولياء الأمور.

2.توزيع مطبوعات الجمعية وخصوصاً مجلة الوعي الاجتماعي و (بوسترات) التوعية على الجمهور.

3.توزيع جدول الحصص المدرسية على  جميع المدارس التابعة للمناطق التعليمية.

4.توزيع كتيب يوميات طالب على جميع المناطق التعليمية.

 

 

سادساً: حمـلات التوعيـة المستـحـدثــة:

 

1.تم تنفيذ حملة توعوية بالتعاون مع شرطة دبي تحت شعار((أبي خذ قلبي وامنحني ابتسامتك)).

2.تم تنفيذ الحملة التوعوية السادسة تحت شعار(( هويتي…وفاء وانتماء)) وتم التعاون مع أكثر من 32 جهة حكومية وخاصة للمشاركة في فعاليات الحملة.

 

سابعاً: الأنشـطـة الإعلامـيـة والمـؤتمـرات الصحفيـة:

 

1.تم نشر جميع أخبار الجمعية وأنشطتها وبرامجها وآخر تطوراتها عبر جميع الجرائد المحلية وتم نشر ما يقارب من35 خبراً صحفياً عبر جريدة الخليج– البيان – الاتحاد – الإمارات اليوم.

2.عقد مؤتمر صحفي يسبق الحملة التوعوية السادسة تحت شعار ((هويتي وفاء..وانتماء)) بنادي ضباط شرطة دبي.

3.نشر كل ما يتعلق بأخبار الجمعية عبر القنوات التلفزيونية مثل قناة سما دبي – تلفزيون دبي-  قناة الوصل الفضائية – قناة المجد – قناة انفنتي.

بعد ذلك قام مندوب شركة حارس بعرض تقرير مدقق الحسابات المستقل حيث قال : لقد قمنا بمراجعة المركز المالي لجمعية توعية ورعاية الأحداث – دبي الإمارات العربية المتحدة ، في 31 – ديسمبر – 2008 م والموضحة على الصفحات من 2 إلى 9 ، كما إن إعداد هذه البيانات المالية من مسؤولية الإدارة وان مسئوليتنا هي إبداء الرأي حول البيانات المالية استناداً على أعمال التدقيق التي قمنا بها .

لقد تم تدقيقنا وفقاً لمعايير التدقيق المتعارف عليها والتي تتطلب تخطيطاً وتنفيذاً لأعمال التدقيق للحصول على تأكيدات معقولة بأن البيانات المالية خالية من أيه أخطاء مادية، وتشمل إجراءات التدقيق فحص الأدلة المؤيدة للمبالغ و الإيضاحات التي تتضمنها البيانات المالية على أساس العينة، ويشمل التدقيق أيضا تقييم المبادئ المحاسبية المتبعة والتقديرات الهامة المطبقة من قبل الإدارة ، كذلك تقييم العرض والإفصاح عن البيانات المالية، باعتقادنا أن ما قمنا به من إجراءات كفيل بتوفير الأساس المعقول الذي يمكننا من إبداء الرأي .

برأينا أن البيانات المالية تعبر بصورة سليمة وعادلة عن المركز المالي لجمعية توعية ورعاية الأحداث كما في 31 – ديسمبر – 2008 م ونتائج أعمالها للفترة المنتهية بذلك التاريخ وفقاً لمعايير المحاسبة المتعارف عليها من قبل وزارة الشؤون الاجتماعية الخاصة بالجمعيات ذات النفع العام.

وبعد جولة من المناقشات المفتوحة بين أعضاء المجلس تم اعتماد وتجديد عقد مراقب الحسابات ، وألقى سعادة الفريق/ ضاحي خلفان تميم كلمة قال فيها:

الإخوة والأخوات أعضاء جمعية توعية ورعاية الأحداث، السادة الحضور الكريم …

يسعدني باسم مجلس إدارة الجمعية ، وباسمي أن أشكر لكم حضوركم ومشاركتكم في أنشطة الجمعية ، ودعمكم لها ، وحرصكم المستمر على إنجاحها ، وتعزيز مسيرتها، كما أثمن اهتمامكم بالمشاركة في مناقشة التقرير الختامي لفعاليات وأنشطة الدورة المنصرمة للجمعية، وأشكر حرصكم على تفعيل أنشطة الجمعية ودعم جهودها، لتحقيق الأهداف التي نصبو جميعاً إلى تحقيقها.

الحضور الكريم ….

في البداية أود أن أوجه الشكر باسمكم جميعاً لكافة الجهات والشخصيات التي قدمت الدعم والمساعدة إلى الجمعية وعاونتها في تحقيق أهدافها خلال السنة المنتهية ، سواء الدوائر العامة، أو المؤسسات الخاصة، أو الأفراد، واخص بالشكر أعضاء مجلس الجمعية الذين عملوا بإخلاص ، وتفانوا في العطاء، لكي تحافظ الجمعية على مكانتها المرموقة.

إن الإنجازات التي حققتها جمعية توعية ورعاية الأحداث على مدار السنوات السابقة تعد تطوراً ملموساً نحو البناء الأسري ، ومكافحة الظواهر السلبية ، وتعزيز الظواهر الإيجابية ، من خلال التخطيط الدقيق ، والتوعية المدروسة ، باستخدام الكلمة الطيبة والحوار الهادف واللقاءات المتعددة، ومن هنا استطاعت الجمعية المشاركة في دعم توجهاتها في مكافحة الظواهر السلبية،  وتعزيز الجوانب الإيجابية، لا في إمارة دبي فحسب ، بل في جميع أنحاء الدولة، وذلك بعد أن مزجت الجمعية بين البحث والتحليل والرؤية والخبرة للحفاظ على التماسك الأسري، وعلى القيم الأصيلة والعادات الجميلة والتقاليد النبيلة ، ولتبقى دائماً شمعة مضيئة في مجال العمل التطوعي لتذكر كل فرد في المجتمع بدوره وتحفيزه على القيام بواجباته، وشحذ عزيمته، وتنبيه المجتمع بشكل مستمر لمكامن الخطر القادم من خلال سعيها إلى ترسيخ القيم الاجتماعية والروابط الأسرية، لتكون هذه القيم وتعاليم ديننا الإسلامي الحنيف باستمرار عنصر ضبط داخلياً لكل إنسان منتمٍ لهذا البلد المعطاء.

إن تبني الجمعية لخط سير منتظم لتنفيذ استراتيجيتها في التوعية الشاملة يدعم الأهداف التي تسعى الدولة إلى تحقيقها لمنع جنوح الأحداث، وذلك من خلال منظور خاص تتبناه الجمعية منذ التأسيس ، مما ساهم وبشكل مباشر في العمل على انخفاض جرائم الأحداث على مدار السنوات السابقة ، وللجمعية كذلك نشاط كبير وسعي دؤوب لتقليل الفجوة بين الآباء والأبناء ، وبين الماضي والحاضر ، كما أن للجمعية جهداً ملحوظاً في مجال التكافل الاجتماعي، والتكامل الأسري، وحل مشكلات الجيل الجديد بالابتعاد عن العزلة ، وتأكيد الانتماء، وترسيخ قيم الولاء، وغيرها من الأعراف التي تعزز العلاقات الاجتماعية والروابط الأسرية،لكونها خط الدفاع الأول ،ومركز التنشئة في العملية التربوية والاجتماعية ، والآمال الوطنية منذ الصغر في كافة المجالات ، حتى تنتج لا حقاً قدرات، ومهارات ، وإمكانات إبداعية تعمل على الحفاظ على الأسرة ، ودفع عجلة التنمية والرقي بالوطن.

لقد لعبت الجمعية خلال العام المنصرم دوراً هاماً وفاعلاً في استمرار محاربة الفضائيات الهابطة، والتعريف بآثارها على الأسرة العربية، وهو الأمر الذي أحدث صدى واسعاً واستقطب العديد من القوى المؤيدة، كما نجحت الجمعية في تحقيق أهدافها المتعلقة بترسيخ الهوية الوطنية وغرس قيم الولاء والانتماء في وجدان النشء والشباب.

 

 

السادة أعضاء الجمعية:

أود أيضا أن أوجه باسمكم جميعاً إلى كل من ساعد في تحقيق أهداف الجمعية ، خلال الفترة المنصرمة ، سواء الدوائر

الحكومية ، أو المؤسسات الأهلية ، أو أفراد المجتمع، وأخص بالشكر والعرفان جميع أعضاء الجمعية والعاملين فيها، الذين عملوا بإخلاص وبلا كلل، وتفانوا دون ملل، لكي تحافظ الجمعية على مكانتها المرموقة ، وتحقيق آمالها المنشودة، كما أتوجه بالتحية والعرفان ، لأجهزة الإعلام المقروءة والمسموعة والمرئية ، وخاصة الفضائيات العربية التي تحرص على الدوام على التعريف بأنشطة الجمعية ، وتعمل باهتمام على إيصال رسائلنا التوعوية إلى الجمهور المستهدف منها، حيث نشرت أجهزة الإعلام خلال العام المنصرم العديد من الأخبار عن أنشطة الجمعية وجهودها في مختلف المجالات، كما أشكر الجهات التي قدمت الجهد والمال لتعزيز أنشطتها ، وتفعيل دورها، وتعظيم قدرتها على الصمود أمام التحديات المتزايدة، والأخطار المتصاعدة.

الأخوة والأخوات ….السادة الحضور …أعضاء الجمعية…

ومع نهاية كلمتي دعوني أقول: إن نجاح الجمعية في تنفيذ العديد من الحملات التوعوية، والبرامج التربوية، والأنشطة الترفيهية لم يكن ليتحقق إلا بجهدكم وإخلاصكم ، وتعاون العديد من الجهات والهيئات والمؤسسات والدوائر ومن الأفراد المهتمين بقضايا الوطن ، وغيرهم من الخيرين ، وهنا أقول لكم وللجميع:  أيديكم بأيدينا لنتابع باستمرار مشوار العطاء والنماء، والولاء والانتماء.

 

اقرأ المزيد